اخباركردستان

داعش تقاتل إلى جانب الاحتلال التركي في عفرين

بعد أن هزم مرتزقة داعش في الشمال السوري بالرغم من دعم الدولة التركية لهم، انضم عدد من مرتزقته إلى مرتزقة درع الفرات وهم الآن يقاتلون تحت أمرة الاحتلال التركي في مقاطعة عفرين، كما كانوا يقاتلون تحت إمرته ضمن صفوف مرتزقة داعش في السابق.

وحصلت وكالة أنباء هاوار على عدد من أسماء مرتزقة الذين خروج من سوريا وذهبوا إلى تركيا والتحقوا بعدها بمرتزقة درع الفرات التابع للاحتلال التركي، وهم يقاتلون الآن إلى جانب العدوان التركي في عفرين.

وفيما يلي نعرض لكم أسماء المرتزقة الذين استطعنا الحصول على أسمائهم وصورهم:

أنور إبراهيم الجبو مواليد عام 1976 من قرية البشيرية التابعة ناحية تربه سبيه، انضم لتنظيم داعش وكان يعمل سائق على صهريج ماء، وفي آواخر العام 2015 ذهب إلى تركيا وهو الآن عنصر في مرتزقة الجيش الحر.
إسماعيل فراس العبار، من سكان قرية صبيخان التابعة لمدينة دير الزور، عمره قرابة ٣٥ سنة، كان أميراً عسكرياً لدى تنظيم داعش لمدة سنتين على التوالي في قرية صبيخان، بعدها تم اعتقاله لمدة ١٠ أيام من قبل تنظيم داعش، هرب من السجن وذهب إلى تركيا وبقى فيها لمدة عام كامل، وهو حاليا قائد كتيبة تابعة لمرتزقة درع الفرات.

المدعو باسل نايف الشهاب، ملقب أأبو زيد الطائي، أصله من قرية قرطبة التابعة الى ناحية تل حميس، في البداية كان مع جبهة النصرة وبعد قدوم تنظيم داعش انتسب اليهم وكان يقاتل وحدات حماية الشعب في مدينة كوباني، وكما شارك في المعارك بمدينة منبج وقد أصيب هناك وقد تم نقله إلى أحد المشافي في مدينة الموصل، بعدها بشهر هرب من هناك وذهب إلى ريف حلب الشمالي واستقر في منطقة الباب، حاليا المدعو باسل قائد فصيل في ضمن فرقة سلطان مراد بمدينة الباب.

عبد القادر الصويج من أهالي بلدة السبعة وأربعين التابعة لمدينة الشدادي . من عشيرة البورحمة بكارة. سابقاً كان منضم إلى صفوف داعش وحالياً مساعد قائد لواء درع الحسكة التابع لمرتزقة الدولة التركية في شمال سوريا.
المدعو عمار عبد العزيز العباس من أهالي قرية الهرموشية التابعة للكسرة التابعة لمدينة دير الزور، من عشيرة عبيدات بكارة . كان عنصر مقاتل مع داعش وكان يلقب بـ أبو حمزة، وحالياً هو عنصر مقاتل في فصيل تجمع الشرقية التابع لتركيا في إدلب و يلقب حاليا بـ البتار .
عمار موسى الحمادي من قرية القيروان التابعة لمدينة الدرباسية، هذا الشخص كان ضمن صفوف تنظيم داعش في الرقة ولكن قبل فترة ذهب إلى منطقة جرابلس وهو حالياً عضو في مرتزقة درع الفرات بمدينة جرابلس.
خليل أحمد نوري، من العريشة، كان مع ما تسمى بالجيش الحر في قرية العريشة وبعدها انضم إلى جبهة النصرة وعند دخول داعش إلى المنطقة انضم إليهم في الشدادي، وبعد الحملة ذهب إلى الميادين وكان هناك لباسه باكستاني أسود اللون وجعبة فيها 3 قنابل، وشارك في الهجوم على منطقة أبو خشب وبعد بدأ الحملة هرب من داعش إلى العريشة وحالياً فهو منضم الى درع الفرات .

مهران خلف الصوفي، عمل في جميع الفصائل المسلحة، وقبل الأحداث كان يتواجد عنده مجموعة من الإرهابيين التونسيين والجزائريين كان يريد أن يعبرهم إلى العراق، وانتسب إلى مرتزقة داعش مع الأمنين، وبعدها هرب إلى مناطق درع الفرات ويعمل حالياً معهم كـ أمني .
المدعو حمد عبدالله، من قرية سميحان التابعة لبلدة تل براك، تولد ,1995 كان مع جبهة النصرة وشارك في معركة الضباب في تل براك، بعد تحرير تل براك غادر إلى الهول وانضم مع داعش بعدها غادر إلى الشدادي ومن هناك ذهب إلى تركيا وانضم إلى مرتزقة درع الفرات .

المدعو صالح شحادة، اسم الأب: محمد الاحمد، اسم الأم: أمينة من مواليد القناية 1986 وأصله من القناية غربي كوباني انتسب لداعش بداية معركة كوباني وبعد تحرير الريف الغربي من داعش هرب إلى جرابلس وبقي هناك في داعش وأثناء سيطرة مرتزقة درع الفرات على جرابلس انتسب إليهم وهو الآن في درع الفرات بجرابلس .

ثامر نواف الخلوفي، من تل حميس قرية أم كهيفه الملقب أبوعباس, كان ثامر أول الأحداث عنصراً في الجيش الحر بتل حميس بقيادة أبو همام، وبعد سيطرة مرتزقة داعش على تل حميس قام ثامر بمبايعة داعش والمشاركة في الجبهات مثل معركة تل معروف وجزعه والرحيه وبعد تحرير ناحية تل حميس هرب مع داعش إلى الشدادي وبعدها هرب إلى تركيا، وبعدها انضم ثامر الى أجناد الحسكه في تركيا واصبح مسؤول فيها ويجند شباب من المنطقة معهم ضمن درع الفرات .

المدعو محمد محمود الجاسم الام : وردة مواليد 1986 قرية ديكان ـ صرين ، في البداية انضم إلى داعش وبقي في صرين وعند تحرير صرين هرب إلى جرابلس وانضم إلى درع الفرات ومهمته أمني لدرع الفرات، كما أنه يقوم بتجنيد الشباب لصالح درع الفرات في صرين وقرية الديكان ويتواصل مع بعضهم ويحثهم على الانضمام إلى درع الفرات . وله شقيق كان عنصراً لدى داعش اسمه أحمد هرب منذ فترة قصيرة إلى جرابلس .

الاسم والنسبة: حمد السلامة من أهالي الشيوخ التحتاني شارك في القتال مع داعش، وبعدها انضم إلى درع الفرات، والآن قيادي الأمنيين في جرابلس ومتعامل مع الاستخبارات التركية.
أحمد أيوب الحسو، من قرية رحية، كان مع مرتزقة الجيش الحر وانتسب لداعش حالياً هو مسؤول في درع الفرات بتركيا .

شخص يدعى شوكت خوجا سمعاوي، من المكون العربي من أهالي بلدة شيوخ يبلغ من العمر 50 عاماً تقريبا، مقيم في الوقت الحالي مع عائلته بالكامل في مدينة جرابلس متزوج من أمراة من المكون الكردي من أهالي مدينة كوباني من عشيرة ماجر، هذا الشخص سابقاً كان أمير في الأمن لدى مرتزقة داعش وشارك أيضاً في معارك التي دارت في مدينة كوباني، وفي الوقت الحالي هذا الشخص قائد ضمن مرتزقة درع الفرات لمجموعة مكونة من عدة أشخاص.

باسل حمود الياسين الشيخان، وهو من أهالي مزرعة الجلاء الذي تبعد عن الرقة 10 كيلو متر، كان يعمل مع مرتزقة داعش برتبة أمني ومعه أخوته ياسين حمود الياسين وأخوه بشار حمود الياسين وكانوا يعملون أمنين لدى مرتزقة داعش وهم حالياً متواجدين في منطقة جرابلس وانضموا إلى مرتزقة درع الفرات .

أسماء عدد من الاشخاص إنضموا في البداية إلى مرتزقة داعش أثناء تواجدها في تل حميس وبعد تحريرها انضموا إلى صفوف مرتزقة درع الفرات، وهم :
محمد أمين أسيود، والدته نعيمة، تولد بلقيس صغيرة 1975.
أحمد أمين أسيود، والدته نعيمة، تولد بلقيس صغيرة 1983.
عامر سليمان العبد الله، تولد 1981 حنوة كبيرة، أصله من قرية حنوة الكبيرة التابعة لناحية تل حميس.
عدنان سليمان السالم، والدته فوزة، تولد حنوة كبيرة 1983، من قرية حنوة كبيرة التابعة لناحية تل حميس.
إسماعيل صالح الفيحان، تولد حنوة كبيرة 1985، من قرية حنوة كبيرة التابعة لناحية تل حميس.
ثامر نواف الدهاس، والدته مهيا، تولد أم كهيف 1987، من أم كهيف التابعة لناحية تل حميس.
نواف خلف الدهاس، والدته شيحة، تولد أم كهيف 1959، من أم كهيف التابعة لناحية تل حميس.
مجحم نواف الدهاس، والدته مهيا، تولد ام كهيف 1983.
ملحم نواف الدهاس، والدته مهيا، تولد أم كهيف 1985.
مصطفى محمد قدور وسلمان محمد قدور : من عشيرة الجيس, في بداية الثورة انضما إلى مرتزقة الجيش الحر في حي غويران بالحسكة، حيث كانا يقفان على حاجز شارع الستين في حي غويران, ومن ثم انضما إلى صفوف مرتزقة جبهة النصرة في الحسكة, وبعد دخول النظام البعثي إلى حي غويران هربا إلى الشدادي وانضما إلى صفوف مرتزقة داعش لفترة قصيرة, ومن ثم هربا إلى تركيا وانضما إلى درع الفرات.
شداد عبود العكلة: لقبه أبو يعرب, من عشيرة البكة, عمره حوالي 32 سنة , اسم والدته سارة عبدالعزيز وهي من عشيرة العلي, في بداية الثورة كان المدعو شداد من أبرز النشطاء في حي غويران, وشارك في معارك سري كانيه, وله شقيقن ( أبو أسد – أبو مجد) قتلا في معارك سري كانيه, وعاد شداد إلى حي غويران بعد الاتفاقية الذي حصلت بين النظام البعثي والجيش الحر في ذلك الوقت, وبعدها ذهب إلى منطقة الميادين وانضم إلى داعش, ثم هرب من داعش وذهب إلى جرابلس وانضم إلى درع الفرات .
المدعو حسين أحمد دخملي، أبو جريح من بلدة القباسين وكان يعمل مع داعش أثناء سيطرتهم على المنطقة، وحالياً فهو منتسب إلى مرتزقة درع الفرات .
محمد ياسين زعير، من منطقة بزاعة التابعة لمدينة الباب، ومنذ ثلاث سنوات وهو يسكن في قرية سلحبية الغربية , ومحمد لديه ابن يدعى شادي وهو مسؤول شرطة العسكرية في درع الفرات وأيضاَ هو المنسق ومسؤول العلاقات بين مخابرات التركية ودرع الفرات، وهو الآن مشارك في الهجوم على عفرين, وايضاَ محمد لديه شقيقين لدى مرتزقة داعش وهم ورد وفهد, فهد أمير ما تسمى أشبال الخلافة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى