اخباركردستان

جتماع الائتلاف مع اعضاء المجلس الكردي لم يكن اجتماعاً بل كان استدعاء وتلويح بالطرد

نقلت بعض المواقع التابعة للمجلس الوطني الكردي أنه جرى اجتماع بين اعضاء الهيئة السياسية للإئتلاف السوري المعارض وبحضور ممثلي المجلس الوطني الكردي , للوقوف على موقف الاخيرة حول حزبي العمال الكردستاني PKK والاتحاد الديمقراطي YPD , وعلى خلفية المناقشات أنسحب اعضاء المجلس الكردي من الاجتماع , نتيجة اصرار الائتلاف على دعم عملية غصن الزيتون واتهام العمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي بالارهاب , ولكن ما جرى في الاجتماع كان عكس ذلك تماماً , حيث بالاساس لم يكن الاجتماع ’’ اجتماعاً ’’ بل كان استدعاء من قبل الائتلاف لممثلي المجلس الكردي وتلويحاً بالطرد لهم , وطلبوا توضيح حول بياناتهم الأخيرة التي وصف فيها المجلس الكردي ’’ العملية التركية ’’ بالعدوانية والفصائل السورية أو الجيش الوطني السوري بالداعشية , إضافة الى طلبهم بإعلان موقفهم الواضح بأن العملية تستهدف العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب ’’ الارهابيتين ’’.
اعضاء المجلس الوطني الكردي برروا موقفهم أن البيان صدر من الداخل نتيجة الضغوطات الداخلية ونتيجة ضغوطات الشارع تم اصدارها, وأن موقفهم واضح تجاه حزبي العمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي وخصوصا في خطابهم السياسي وبياناتهم التي تنشر وتتهم هذين الحزبين بارتكابهم انتهاكات واعمال ’’ارهابية’’.
ولكن هذا الموقف لم يرضي بعض اعضاء الائتلاف وأصروا أما أن يعلنوا موقفهم بشكل واضح أو طردهم من الائتلاف , ما أدت الى حصول نقاشات حادة بين الطرفين , أدت الى وقف الاجتماع وليس الانسحاب من قبل اعضاء المجلس الكردي كما أدعوا.
المجلس الكردي سوف لن يترك صف الائتلاف السوري المعارض إلا إذا طردوا منها , وما بقائهم حتى الآن في الائتلاف يثبت ذلك , فعفرين تدمر وتقصف وتباح من قبل جيشهم ’’ الجيش الوطني السوري ’’ ومن قبل جيش داعميهم وحليفهم تركيا منذ 21 يوما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى