اخباردولية

القرار رقم 2401 الذي أقره مجلس الأمن للهدنة في سوريا

وافق مجلس الأمن الدولي مساء اليوم السبت 24 فبراير/ شباط على مشروع قرار ينص على وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما.

وصوت المجلس بالإجماع “15 عضوا” على مشروع القرار، واستمرت المفاوضات من أجل القرار لمدة أسبوع، منذ 9 فبراير/شباط الجاري.
وينص القرار رقم 2401 على مطالبة الأطراف في سوريا بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما على الأقل ودون تأخير.

ويسمح القرار للأمم المتحدة بعمليات الإجلاء الطبي “بشكل آمن وغير مشروط”، على أن تسمح الأطراف جميعا بتسهيل المرور الآمن للعاملين في المجال الطبي والإنساني.

وينص القرار أيضا على رفع الحصار عن المناطق المأهولة بالسكان بما فيها الغوطة الشرقية.

وقالت نيكى هايلي مبعوثة الولايات المتحدة إلى أمريكا إن الوضع في الغوطة الشرقية كارثي، وأضافت أنها لا تطلب سوى وقف إطلاق النار، وتابعت أن وقف إطلاق النار يجب أن تعطى له الفرصة للعمل، وشكرت هايلي دولتي الكويت والسويد على مشروع القرار.

وقال مبعوث روسيا إلى الأمم المتحدة، إن بلاده دعمت هذا القرار، وأقنعت النظام السوري بتعليق عملياته من أجل القرار، لضمان وحدة الأراضي السورية، وأضاف أنه يجب وقف العمليات العدائية في سوريا، وأن روسيا حرصت على النقاش طويلا حول مشروع القرار، وأن هناك بعض الأطراف التي تنصلت من الأزمة.
وأشار إلى إيران وتركيا مع روسيا يضمنون مناطق خفض التصعيد، مؤكدا أن الجماعات المسلحة انتهكت الاتفاقات في مناطق التصعيد.

وقال إن هدف محاربة الإرهاب لا يمكن أن يكون عبر تنفيذ الأجندات الجيوسياسية على الأرض في سوريا.

وأكد مبعوث روسيا على العمل من أجل وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المستهدفة في سوريا، وأن يكون هناك بعثات للجهات الإغاثية، وألا يكون هناك إبقاء للأسلحة في المدارس والمستشفيات.
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى