اخبارحركة التجديد الكردستاني

بيان للرأي العام

ان الدولة التركية ساهمت في اطالة عمر الازمة السورية وتعقيدها بعد ما ساعدت الاطراف المتطرفة وذلك بفتح حدودها امامهم وقدمت لهم كافة مايلزم من اسلحة وتدريب وعمليات مرورهم من والى سورية حتى اصبحت تركية جزءا من الازمة نفسها وفي الاونة الاخيرة دخلت سوريا بصفتها دولة محتلة وذلك بعدما فشلت في تحقيق اهدافها عن طريق تلك الفصائل المرتزقة من هنا تغيرت سياسة تركية من مؤامرة الى مرحلة التدخل والهجوم وما جرى في عفرين مؤخرا كانت حقيقة احتلال بكل معنى الكلمة حيث استخدمت وسخرت كامل امكانياتها من القصف والاسلحة الحديثة بل وصلت الى حد استخدامها الاسلحة المحرمة دوليا وبعد احتلالها لعفرين قامت بالتطهير العرقي وتبديل سكانها الاصليين بالغرباء من مرتزقتها وعائلاتهم واصبحت عفرين نقطة لتجمع الارهابيين والان يتم التغيير الديمغرافي الواضح ويتم محاربة اللغة والثقافة والاثار يتم تحطيمها وتلك الاثار هي من التراث الانساني منذ عهود قديمة وتعذيب البشر من شباب وشيوخ ونساء وتطرد المدنيين وتمنع عودة اللاجئين وتقوم بجميع الاعمال الشائنة المنافية للمواثيق والاعراف الدولية والانسانية ويتم القتل على الهوية من هنا نحن في حركة التجديد الكردستاني نصل صوت وصرخة شعب عفرين الى العالم الاجمع لاجل الوقوف في وجه العنجهية التركية التي تنافي كل المقاييس لتقوم الدول الذات علاقة بالمسألة السورية ونريد من المنظمات التي تعمل في المجال الانساني والاغاثي ان تقوم فقط بتأدية واجباتهم وعلى راس تلك المنظمة منظمة امم المتحدة والعفو الدولية اتجاه عفرين وشعبها لتقديم الاغاثة والصحة ومساعدة الاهالي ومراقبة عودتهم الى سكناهم من دون اكراه وتعذيب ووقف اراقة الدماء ووضع حد للتصرفات التركية ومرتزقتها في عفرين
الخزي والعار للاحتلال التركي
النصر لعفرين والرحمة على ارواح شهدائها والشفاء العاجل للجرحى

قامشلو في 27/4/2018
المجلس العام
لحر كة التجديد الكردستاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى