اخباركردستان

اشتباكات بين الجيش التركي ومرتزقته من الجيش الحر

الجيش التركي وفصائله “الجيش الحر” يتقاتلون بالمدافع والاسلحة الثقيلة في عفرين

بسبب رفض عناصر “لواء الحمزات” العاملين ضمن عملية “غصن الزيتون” التي تحتل تركيا تحت اسمها مدينة عفرين السورية اوامر الجيش التركي , تتقال عناصر الفرقة مع الجيش التركي في مدينة عفرين , حيث اطلق الجيش التركي اليوم الثلاثاء 3/6/2018 عدة قذائف مدفعية على نقاط لواء الحمزات المتمركزين قرب مشفى ديرسم ومحيط قرية ترندة في عفرين، تزامناً مع اندلاع اشتباكات بين الطرفين.

هذا ونقلت وكالة هاوار ” ANAH” القول عن مصدر من داخل عفرين بأنه اندلعت صباح اليوم اشتباكات قوية بين جيش الاحتلال التركي وعناصر لواء الحمزات التابعين للاحتلال التركي، وتركزت الاشتباكات عند مدخل مركز مدينة عفرين على طريق شارع الفيل.

وأشار المصدر إلى أنه بعد الاشتباكات سمع دوي قصف في مدينة عفرين تبين أنه قصف مدفعي من قبل جيش الاحتلال التركي على نقطة لواء الحمزات المتمركزين بجانب مشفى ديرسم، بالإضافة إلى سقوط عدة قذائف في محيط قرية ترندة التابعة لمدينة عفرين. ، وعلى إثرها حصل استنفار في المدينة وسارع الأهالي للبحث عن الملاجئ للاختباء فيها.

وعن سبب استهداف جيش الاحتلال التركي لعناصره “لواء الحمزات”، أفاد المصدر أنه وبحسب المعلومات الواردة أن الجيش التركي طلب من عناصر”لواء الحمزات” الخروج من مدينة عفرين والتوجه إلى النواحي، لكن متطرفي الحمزات رفضوا هذا القرار وأصروا على البقاء في المدينة، ما دفع جيش الاحتلال التركي إلى تهديدهم ما أدى إلى حدوث اشتباكات تطورت لقصف مواقعهم من قبل جيش الاحتلال التركي.

وأشار المصدر إلى أن مدفعية جيش الاحتلال التركي قصفت محيط مشفى ديرسم من حي المحمودية على طريق قناة المياه المؤدي إلى قريتي معراته وكفر شيل، فيما قصفت محيط قرية ترندة من مدرسة صالح العلي الابتدائية بحي الأشرفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى