اخبارحركة التجديد الكردستاني

بيان من حركة التجديد الكردستاني

بيان
ان الهجوم التركي على قرية كوجو في شنكال مستهدفا موكب المناضل مام زكي شنكالي هي سياسة عثمانية قديمة على الاصالة الكردستانية المتمثلة بالايزيدخان ودعم تركية لداعش في شنكال تمثل جوهر الحقد العثماني على الشعب الكردستاني وعفرين دليل قاطع على نفس السياسة الانكارية والامحائية حتى المآثر الثقافية والدينية عداك عن القومية فعلينا ان نخرج رؤوسنا من التاريخ ولانخرج التاريخ من رؤوسنا من هنا يجب ان نفهم ان استشهاد مام زكي شنكال هي تنبيه وانذار لنا بان اعدائنا يريدون ان يقضوا على قاداتنا ومن خلالهم اضعاف الروح النضالية وخلق حالة اليأس لكن يبدوا ان اعدائنا رغم حقدهم فهم اغبياء لانهم ينسوا ان الشعب الكردستاني يأخذون شهدائهم منابرا للنضال ورموزا لهم ويزيد لديهم الانتقام وروح المقاومة والتمسك بالوطن وينسوا ان شهدائنا هم القادة والقدوة وان ارتباطنا بهم ارتباطا وثيقا لا تنفصم عراه والشعب الكردستاني يجدد مسيرته خلف شهادة المناضل مام زكي ويقسم بالانتقام عنه مهما كلف الثمن كما نقول لشنكال نحن معك لاخر قطرة دم من دمائنا ونقول ..للاعداء والخونة معا هيهات ان يتحقق امنياتكم وآمالكم وان الاعيبكم ومؤامراتكم لاتثني من عزيمتنا وسوف لن نتنازل عن مشروعنا الوطني والقومي والديمقراطي ان طال الزمان او قصر
الرحمة على روح شهيد شنكال وشهيد كردستان الشهيد مام زكي شنكالي ورفاقه ومن خلالهم نتذكر كافة شهداء الحرية في كردستان وكل الشهداء الحرية اين ما كانوا كما نبارك مناسبة قفزة 15 آب التاريخية في ذكراها الرابعة والثلاثين على شعبنا وشعوب المنطقة جميعا

عاش النضال الديمقراطي للشعوب والمكونات في كردستان
حركة التجديد الكردستاني في سورية ..اللجنة الاعلامية
قامشلو في 19/8/2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى