اراء وحوارات

الحرب على عفرين

نورالدين عبدالله ..

مايجري من في عفرين من الحملات الاحتلالية التركية هو عدوان صريح وصارخ وبتواطئ دولي وعلى رأسهم روسيا والنظام السوري وتحت يافطة الصمت الامر يكي الخجول بل وبعلمها ايضا مع السكوت الاوربي وكذلك المنظمات الد ولية الذات الصلة بحقوق الانسان وحقوق الامم والشعوب وكذلك الصمت العربي العديم الحياء والغيرة حيث تتم تحت انظارهم احتلال اجزاء من الوطن السوري من جانب عدو تاريخي للمنطقة ولهم التي هي وريثة العثمانين الجد د .فهل نسيتم شهداء السادس من آيار في بيروت .. ومن هذا المنطلق يمكن ان نختصر اهداف الحملة التركية على عفرين فيما يلي : 1- انتعاش الارهاب والقوى السلفية المتطرفة اي خلق داعش من جديد وبزي مختلف
2- خلق الفتن الاهلية وذلك باستخدام للجيش الحر المرتزق وذلك من خلال التغيير الديمغرافي 3-ضرب المكتسبات الوطنية المتمثلة بالادارة الذاتية وكذلك ضرب للمشاريع الديمقراطية والوطنية المتمثلة بالفيدرالية روج آفا وشمال السوري 4- علاوة على الحقد الشوفييني التركي والتاريخي للكرد والمنطقة برمتها .
ومن هنا علينا نحن القوة الوطنية الكردستانية وجميع القوى الوطنية السو رية والديمقراطية ان نتخذ المواقف المبدئية اتجاه هذا الاحتلال الغاشم وتلك النقاط والمواقف هي :1-وحدة الصف الوطني السوري والكردي ومن هم يمثلون المشروع الديقراطي 2- الالتفاف حول القوة االسياسية والعسكرية ودعمها ومساندتها
3-اتخاذ احتياطات الحذر من الخلايا النائمة من بقايا الارهاب وبقايا الشوفينية لانهم سيغدروننا عندما تاتيهم الفرصة المناسبة والوقوف الى جانب قوات الاسايش والامنية الاخرى
4- وحدة الصف والكلمة قولا وعملا
5- فضح الجرائم والاساليب التركية بحق الاطفال والشيوخ ومن هدمها للمنشآت الانسانية والاثرية
6- القيام بالمسيرات والمظاهرات في كل الساحات بما فيها المتروبولات وعواصم اصحاب القرار وعلى المغتربين الكردستانيين ان يكون لهم الحصة الكبرى في هذا المضمار…..!!
مسؤول العلاقات الدبلوماسية في حركة التجديد الكردستاني :
نورالدين رمو عبدالله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى