اخباراراء وحوارات

ريزكار قاسم لـ آدار برس: سيكون للكرد دوراً في الحلول السياسية بسوريا متمثلة بالإدارة الذاتية


نص الحوار الذي اجرته ادار برس مع رئيس حركة التجديد .د.ريزكار قاسم

في جولة جنيف الجديدة ذكرت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة أن مسار أستانا قد فشل، وأن الولايات المتحدة تقف بحزم ضد أي تصعيد في إدلب.. والسؤال ماذا تريد أمريكا؟

نعم مسار أستانا  قد فشل، ويظهر ذلك بوضوح من خلال قمة ضامني هذا المسار قبل أيام في طهران حيث مخرجات البيان الذي صُدِر بعد القمة أشار إلى مدى عُمق الخلاف بين الثلاثي الضامن لهذا المسار وهي (روسيا، تركيا، إيران)، وأمريكا تُدرِك ذلك جيداً، بالإضافة إلى معرفتها الجيدة بالوضع السوري، وهي موجودة على الأرض ولها بالتنسيق مع حلفائها الدور الأكبر في تحديد مستقبل هذا البلد، وانطلاقاً من ذلك تدرك أمريكا أو بالأحرى تسعى إلى عدم التسريع في إيجاد الحلول بعد مُضي سبعة سنوات من الحدث السوري ودخولها عامها الثامن، لهذا القضاء على الإرهابيين والمجاميع المسلحة في إدلب دون شك لن يكون على المدى القريب لأن سيناريو الإطالة يتطلب ذلك.

جددت فرنسا وبريطانيا معارضتهما للعملية التي تخوضها دمشق مدعومة من حلفائها في محافظة إدلب، برأيكم هل هو خوف من موجة هجرة جديدة باتجاه هذه الدول أم حرص على الدم السوري؟

لا خوفاً من الهجرة ولا تأسفاً على الدم السوري، وإنما السيناريو الذي وِضع من قبل فرنسا وأمريكا وبريطانيا بشأن الحل في سوريا يحتاج إلى فترة أطول، حيثُ هذا الأمر لا يرتبط بسوريا فقط، وإنما هذا السيناريو يشمل ويمس دولٍ إقليمية أُخرى تأخذ مكانها في التطورات المُقبِلة عليها للمنطقة.

وهذا ما يفرض نفسه على تأجيل حسم وضع إدلب، لأن حسم المعركة هناك على المدى القريب من شأنه أن يؤثر سلباً على مجريات ما خُطِّط له من قبل أمريكا وحلفائها.

مبعوث روسيا إلى سوريا صرّح اليوم أنه يمكن تأجيل معركة إدلب فيما لو تم إيجاد حل للفصائل الإرهابية الموجودة هناك.. هل هذا التصريح نتيجة الضغوط الدولية وما تم مناقشته في جنيف؟

نعم وهذا يؤكد على مدى التفاهم الروسي الأمريكي في سوريا إلى حدٍ بعيد والتنسيق بينهما كون الطرفين يشتركان في رفضهما للوجود الإيراني هناك ومدى استفادة الطرفين من إيجاد حلٍّ متأخر لسوريا.

عاد الحديث عن الدستور السوري في جولة جنيف الجديدة.. وقد تم مناقشته في أستانا أيضاً.. برأيكم متى يمكن أن تتفق هذه الدول (أو السوريون) على كتابة دستور جديد للدولة؟

هذا يحتاج كذلك إلى وقت أطول، فروسيا من جهتها قدمت مسودة دستور، وقبل أيام قدمت كذلك المجموعة المصغرة وثيقة دستور، يعني ذلك أن السوريين سيلتزمون بحلول الدول الكبرى، حيث القرار أصبح هناك، وبرأيي هذا الأمر أيضاً سيأخذ وقتاً.

بين لقاءات أستانا وجنيف؛ ولقاءات الإدارة الذاتية والنظام السوري، هل هناك مؤشرات لمشاركة الكرد في كتابة الدستور الجديد؟

دون شك سيكون للكورد دوراً في المشاركة بالحلول السياسية متمثلةً بالإدارة الذاتية، ومبادئ المجموعة المصغرة تشير بوضوح إلى جغرافية شمال شرقي سوريا واللامركزية ولهذه دلالاتها المستقبلية لسوريا الجديدة.

حوار/ سلام أحمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق