اخباركردستان

غفور مخموري السكرتير العام YNDK عن وضع عفرين

رسالة غفور مخموري السكرتير العام YNDK عن وضع عفرين إلى الرأي العام
لا يمكن أن يصبح عفرين مقبرة و يكون المجتمع الدولي متفرجاً

– ياجماهير حماة كوردستان …
– يا أهل أسر شامخي رؤوس شهداء كوردستان …
إن تهديدات وهجمات النظام التركي على عفرين وغربي كوردستان، آلت أن يتعرض غربي كوردستان إلى وضع صعب جداً، خاصة ما هو ماثل في الوقت الر اهن ضد كانتون عفرين، حيث نقترب من جينوسايد آخر، لذلك لايمكن ان نسكت إتجاه هذة الكارثة المتوقعة، إن هذه الهجمات والقصف الصاروخي الوحشي الموجهة من قبل تركيا على عفرين تعد مؤامرة مفبركة وهي إمتداد للمؤامرة التي نفذت ضد جنوب كوردستان، إننا في الوقت الذي ندين ونفضح بقوة تلك التهديدات والهجمات، ونعلن لجميع الأطراف بأنه منذ مدة يحوك محتلو كوردستان المؤامرات لضرب كامل حركة التحرر الوطني الكوردستاني في كافة أجزاء كوردستان، وإن هدف الجيش العراقي في الوصول إلى النقاط الحدودية هو الفصل بين أجزاء كوردستان فيما بينها، ولذلك إذا ماوصل العراق إلى مدخل (فيشخابور) عندئذ ينفصل جنوب كوردستان عن غربي كوردستان، ولا يُبقي خط تعاون وتضامن الغرب مع الجنوب، وفي الوقت نفسه إذا وصل إلى مدخل (إبراهيم خليل) ينقطع الشمال عن الجنوب، وبنفس الشكل إن وصول العراق إلى مدخل (حاج عمران) ينفصل جنوب وشرقي كوردستان فيما بينهما، أن مؤامرة العراق هذه تؤول إلى إنفصال كافة أجزاء كوردستان فيما بينها، وإن هذا يمثل المؤامرة الثلاثية للعراق وتركيا وإيران، إنه من المؤسف أن محتلي كوردستان رغم خلافاتهم يتوحدون لضرب حركة التحرر الوطني الكوردستاني، لكن الأطراف السياسية الكوردستانية ليسوا موحدين ضد تلك المخاطر.
– أيتها الأحزاب والجهات السياسة وحماة كوردستان …
– أيتها المنظمات ومؤسسات المجتمع المدني …
لاشك أننا على ثقة أن المدافعين وحدات حماية الشعب YPG ووحدات حماية المرأة YPJ يبدون بطولات لا مثيل لها امام تلك الهجمات الوحشية ويدافعون عن عفرين كما عاهدوا أنهم يقاومون حتى النفس الأخير، لكن الوضع الذي يواجه عفرين يدعو جميع أطرافنا أن لا نظل ساكتين ونكرس كل جهودنا ومحاولاتنا ونسلك كل الطرق ونخلق الضغط المدني لكي يستنجد المجتمع الدولي (عفرين) وينجوه من الإبادة الجماعية المتوقعة.
هنا ندعو المجتمع الدولي والأُمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وكافة المنظمات الدولية أن يستغيثوا أهالي (عفرين)، فلا يمكن أن تتحول هناك مدينة إلى مقبرة ويكون المجتمع الدولي متفرجاً كما أن صمت الأُمم المتحدة UN والمجتمع الدولي تجاه تهديدات وهجمات على شعب كوردستان تضع ميثاق الأُمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة المباديء والقيم الديمقراطية تحت المساءلة ولذلك إذا كان المجتمع الدولي يحترم الإنسان يجب عليه أن يحمي الإنسان الكوردستاني من تلك التهديدات والهجمات التى يتعرض لها.
– لتنتصر إرادة شعب كوردستان دعاة الحق.
– المجد والخلود لكافة شهداء طريق حرية وإستقلال كوردستان.
– الموت والخزي والعار لمحتلي كوردستان.

غفور مخموري
السكرتير العام
للإتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني YNDK
20 / 1 / 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى