اخباركردستان

اعتقال أشخاص كانوا يحاولون إثارة الفتنة باسم “قوات النخبة”

أوضحت الناطقة الرسمية باسم حملة عاصفة الجزيرة “ليلوى العبدالله” أن دورية تابعة لقوات سوريا الديمقراطيّة ألقت القبض على 5 أشخاص كانوا يستخدمون صفة “قوات النخبة” التابعة لتيار الغد السوري للقيام بعمليات السرقة والمتاجرة بالأسلحة، داعيةً قيادة “قوات النخبة” إلى متابعة الحالات التي يتم فيها استغلال اسمهم من قبل مجموعات تهدف لخلق الفتنة وعدم الاستقرار في المنطقة.

وقالت “ليلوى العبدالله” في حديثٍ لـ “آدار برس“: «تلقت قوات سوريا الديمقراطية يوم الخميس الماضي معلومات من أهالي قرية “أبو حمام” بدير الزور تفيد بتواجد مجموعة تقوم بالإتجار بالسلاح وعمليات السرقة في المنطقة، وبناء على هذا البلاغ، تحركت دورية من قواتنا باتجاه القرية لتقصي حقيقة هذه المعلومات».

وأضافت: «عند وصول الدورية لمشارف القرية، تعرضت لإطلاق النار فقامت بالرد عليه، وتعرض أحد أعضاء الدورية للإصابة، وقد تراجعت حفاظاً على أرواح المدنيين، وفي يوم الجمعة فجراً توجهت دورية معززة، وألقت القبض على 5 من أعضاء المجموعة التي قامت بإطلاق النار».

وتابعت: «تبين لنا أن هؤلاء كانوا يستخدمون اسم قوات النخبة في عمليات الإتجار بالسلاح والسرقة، لذا فإننا في قوات سوريا الديمقراطية نؤكد بأنه لا غاية لنا في استهداف قوات النخبة كوننا كنا شركاء في حملات عسكرية سابقة ولا زالوا يحتفظون بمقرات لهم في منطقة تل تمر».

ودعت “ليلوى العبدالله” قيادة قوات النخبة إلى «متابعة الحالات التي يتم فيها استغلال اسمهم من قبل مجموعات لا مسؤولة تسيء إليهم وتهدف لخلق الفتنة وعدم الاستقرار في المنطقة، خاصة وأن هناك مناشدات من قبل وجهاء العشائر في المنطقة لقوات سوريا الديمقراطية للتصدي لمن يقومون بأعمال غير شرعية وخلايا نائمة لداعش».

وأضافت: «قوات النخبة السورية التابعة لتيار الغد السوري، شاركت العام الماضي في عمليات تحرير محافظة الرقة بالتعاون مع التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية، وقد أثنت عليها قيادة التحالف الدولي من حيث البأس والقوة والالتزام والانضباط، كما أنها تحظى بشعبية كبيرة في الجزيرة السورية ويعول عليها المواطنون لحمايتهم من تنظيم داعش وبقية المجاميع المسلحة في المنطقة».

وبشأن استئناف قوات سوريا الديمقراطيّة حملتها ضدَّ تنظيم “داعش” الإرهابي في دير الزور، قالت الناطقة الرسمية باسم “قسد”: «تم الاعلان عن المشاركة بين كل من قوات سوريا الديمقراطية والقوات العراقية الحدودية المدعومة من الولايات المتحدة الاميركية، من أجل القضاء على بقايا فلول داعش».

وأضافت: «الحملة في تقدم كبير، وقد اجتازت قواتنا مسافة 12كيلومتراً من محور هجين، والاشتباكات في أعلى مستوياتها بيننا وبين داعش في شرقي الفرات وصولاً للحدود العراقية».

وقالت: «النصر قريب جداً بتحرير شرقي الفرات بشكل كامل ونهائي من داعش».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى