اخبارسورياكردستان

اقتلاع أشجار الزيتون في عفرين المحتلة : انتهاكات المليشيات التركية تحت المجهر

أثار فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي حالة من الجدل والاستياء، حيث يكشف عن بعضاً من جرائم تحدث في عفرين المحتلة، وهي اقتلاع عدد كبير من أشجار الزيتون على يد المليشيات التابعة لقوات الاحتلال التركي. تعد زراعة الزيتون جزءًا حيويًا من الاقتصاد والثقافة في المنطقة، وهذا الفيديو يكشف عن تدمير ممنهج وسرقة توجهها المليشيات التركية و عملياتها التخريبية هذه تأتي في إطار سياسة ممنهجة للدولة التركية الفاشية اتجاه الكورد.

الفيديو الصادم يظهر عملية قطع واقتلاع الأشجار بطريقة عشوائية وغير مبررة، حيث يتم استخدام آليات ثقيلة ومعدات تقطيع لتدمير البساتين بشكل سريع ومدمر. تشير المعلومات إلى أن هذه الأشجار يتم سرقتها وتهريبها من المنطقة بواسطة المليشيات التابعة لتركيا، مما يؤدي إلى خسائر مالية جسيمة لأصحاب الأراضي وسكان المنطقة.

تقوم القوات التركية و المليشيات التابعة لتركيا بتجريف الأشجار ونقلها إلى تركيا لاستخدامها في صناعة الأثاث والحطب، أو لبيعها في الأسواق السوداء. وقد تم توثيق العديد من الحوادث التي تظهر قوات الاحتلال التركي وهي تقوم بقطع الأشجار ونقلها بشكل غير قانوني.

تعد هذه الجريمة انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقوانين الإنسانية، حيث يحظر القانون الدولي استغلال الموارد الطبيعية في الأراضي المحتلة، فضلاً عن تأثيرها السلبي على البيئة والاقتصاد المحلي. إن اقتلاع أشجار الزيتون ليس مجرد فقدان لمصدر رزق للسكان، بل يشكل أيضًا خسارة كبيرة للتنوع البيولوجي والمحافظة على البيئة.

لا تقتصر ممارسات الاحتلال التركي على قطع وسرقة أشجار الزيتون فحسب، بل يقوم أيضاً بتدمير الممتلكات العامة والخاصة، واعتقال وتعذيب المدنيين، وقتل الأبرياء، وقد تم توثيق العديد من هذه الجرائم من قبل منظمات حقوقية عديدة محلية ودولية.

وتستمر جرائم الاحتلال التركي في عفرين دون أي رادع أو محاسبة، وتعتبر هذه الجرائم جزءًا من سياسة القوة والتوسع الإقليمي التي تنتهجها حكومة تركيا الفاشية في المنطقة و التي لم تخفي نيتها عن قضم اجزاء من الأراضي السورية و الذي عبر عنها الرئيس التركي اردوغان بكل وضوح.

من الضروري تحرك المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لوقف هذه الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها. يجب أن يتم توفير الحماية للمدنيين في عفرين وضمان عودة آمنة للسكان الأصليين إلى منازلهم.

علاوة على ذلك، يجب أن تتخذ الدول المجاورة والمجتمع الدولي إجراءات فعالة لوقف الدعم والتعاون مع الاحتلال التركي. يجب أن يتم فرض عقوبات على تركيا ومنعها من استغلال الموارد الطبيعية في عفرين ومناطق أخرى تحت احتلالها و تحميل تركيا مسؤوليتها كسلطة احتلال في المنطقة.

و على الجهات المعنية دعم وتنشيط عمل المنظمات الحقوقية والإنسانية بتوثيق ونشر مزيد من الأدلة على جرائم الاحتلال التركي في شمال سوريا. يجب أن يتم توجيه الضغط الدولي على تركيا لوقف هذه الانتهاكات وتحقيق العدالة للضحايا و المتضررين وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم جراء جرائم الاحتلال التركي في عفرين و باقي المناطق السورية المحتلة.

اعداد و تحرير : هڤال ديركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى