اخبارسوريا

65 يومًا على اختفاء الصحفي السوري سليمان أحمد في إقليم كُردستان العراق

65 يومًا على اختفاء الصحفي سليمان أحمد في إقليم كُردستان العراق، وما زالت أسرته ومحاميه يجهلون مكان احتجازه ولم يسمح لهم برؤيته أو الكشف عن مصيره.

سليمان أحمد هو من أهالي مدينة عفرين السورية ويقيم بشكل قانوني في إقليم كُردستان العراق منذ عام 2018، تم تسجيل اختفاء سليمان أحمد في 25 تشرين الأول الماضي، وهو محرر أخبار في القسم العربي بمؤسسة روج نيوز، أثناء عودته من زيارة عائلته في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب السورية يوم 1 تشرين الأول/أكتوبر، وفي 25 تشرين الأول/أكتوبر انقطعت الأخبار عنه و هو في طريق العودة إلى مدينة السليمانية في إقليم كُردستان عبر بوابة فيش خابور الحدودية حيثُ تُشير المعلومات عن تعرضه للاعتقال من قِبل سلطات حكومة إقليم كُردستان العراق و المتمثلة بحزب الديمقراطي الكُردستاني (PDK)، واختفى أثره لمدة خمسة أيام قبل أن يعلن جهاز آسايش دهۆك أنه موقوف لديهم عبر بيان لها.

حيثُ جاء في بيانها أن قوات الآسايش في دهۆك “اعتقلت عنصرًا في حزب العمال الكُوردستاني وضبطت بحوزته معلومات ووثائق تدينه بالتعاون مع الحزب”.

تم اعتقال سليمان أحمد بتهمة “العمل بصورة سرية وغير قانونية لصالح حزب العمال الكُوردستاني”بحسب البيان ، و لم تذكر مديرية آسايش دهۆك في بيانها صفته كصحفي ومع ذلك، فإن تهمته “ليس لها أساس قانوني” حيث أكد خبراء قانونيون إنه لا يوجد قانون يحظر نشاطات حزب العمال الكُوردستاني في إقليم كُوردستان.

تعتبر هذه الادعاءات غير مقنعة وتثير الشكوك حول مدى مصداقية السلطات في إقليم كُوردستان. يجب أن يتمتع الصحفيون بحرية العمل والتعبير دون تعرض للتضييق أو الاعتقال التعسفي. يجب أن يتم التعامل مع سليمان أحمد كصحفي وتوفير جميع الحماية والضمانات القانونية له.

تعكس هذه الممارسات خطورة الخلافات السياسية والحزبية الكُردية على حرية الصحافة والمصلحة العامة. يؤثر التضييق والاضطهاد الذي يتعرض له الصحفيون بسبب الانقسامات السياسية سلبًا على مهمة الصحافة في نقل الحقائق وإلقاء الضوء على القضايا الهامة التي تهم المجتمع بشكل عام.

على الصعيد القانوني، حَمّلت المنظمات الحقوقية حكومة الإقليم المسؤولية الكاملة في ضمان سلامة الصحفي سليمان أحمد و الكشف عن مصيره والسماح لأسرته ومحاميه برؤيته والتأكد من سلامته و ضمان حقوقه بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والضمانات القضائية العادلة وأن يتم التعامل معه وفقًا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

ندعو المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان إلى التدخل والضغط على السلطات في إقليم كوردستان للإفراج الفوري وغير المشروط عن الزميل سليمان أحمد وضمان سلامته وحقوقه. يجب أن يكون للصحفيين حرية العمل والتعبير والتحقيق الصحافي دون خوف من التعرض للاعتقال أو الانتقام.

اعداد و تحرير : هڤال ديركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى