اخباركردستان

انتفاضة الكُرد في تركيا: صرخة الحق والكرامة في مواجهة الفاشية التركية

يعتبر الكُرد في تركيا من أكثر الشعوب المضطهدة والمحرومة من حقوقها الأساسية في العالم، ولكنهم في الوقت نفسه يمتلكون إرادة قوية و صلبة للدفاع عن كرامتهم و حقوقهم المسلوبة، في مواجهة سياسات القمع والاستبداد التي هي نتاج عن العقلية الفاشية الأتاتوركية الشوفينية و المتمثلة اليوم بالرئيس التركي أردوغان. خرج الكُرد في جميع المدن الكُردية في تركيا/ Bakurê Kurdistanê في انتفاضة تاريخية تعبر عن رفضهم للظلم و الممارسات الفاشية و رداً على سياسات أردوغان التي اعتبروها استبدادية ومخالفة لمعايير الديمقراطية والنزاهة الانتخابية. تأتي هذه الانتفاضة الكُردية بعد رفض الرئيس التركي أردوغان فوز حزب ديم بارتي (DEM PARTI) الكُردي في انتخابات البلدية لمدن ذات الغالبية الكُردية، حيث حاول فرض إرادته بالقوة من خلال استبدال رؤساء البلديات من حزب DEM بمرشحين من حزب العدالة والتنمية الحاكم و الذين خسروا الانتخابات، في محاولة يائسة لتفريغ إرادة الشعب الكُردي وتجاهل نتائج الانتخابات. لم يكتف النظام التركي الفاشي بذلك، شهِدت المناطق الكُردية لموجة اعتقالات واسعة طالت المرشحين الكُرد الفائزين بالانتخابات و ناشطين كُرد، في محاولة لترويع وكبح روح الثورة الكُردية. رفض الكُرد هذا القمع الوحشي و انتفض مناضلي الشعب الكُردي بكل شجاعة وإصرار، وواجهوا شبيحة النظام التركي بالصمود والمقاومة وسط الاحتجاجات السلمية التي قوبلت بالرصاص الحي، شهدت المدن الكُردية تصعيدًا في استخدام القوة المفرطة من قِبل شبيحة النظام التركي، حيث استخدموا الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين، مما أسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين الكُرد بحسب مصادر محلية.

 

وفي إحدى المشاهد المروعة، تم توثيق الاعتداء بالضرب المبرح على طفل كُردي من قِبل  القوات التركية الفاشية، مما يظهر بشكل واضح الوحشية التي تمارسها قوات النظام التركي ضد الكُرد، مستمراً في سياساته الفاشية و عقليته الشوفينية الإرهابية إتجاه الكُرد.

إعداد و تحرير : هڤال ديركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى