اخبارسوريا

قضية اختفاء الشيخ رائد المتني، تفاصيل حصرية

حوار مع الشيخ مشهور حمشو في قضية اختفاء الشيخ رائد المتني


تعد قضية اختفاء الشيخ رائد المتني واحدة من القضايا التي أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط الشعبية والإعلامية. الشيخ رائد، شخصية دينية مرموقة،و هو قائد عسكري مكلف من قبِل الشيخ حكمت الهجري رسمياً بحفظ الأمن و الدفاع عن حقوق المواطنين في غياب السلطة التنفيذية. اختفى في ظروف غامضة، وذلك بعد مشادة كلامية مع وفد المحافظ الجديد وممثل الرئاسة منصور عزام. أثار هذا الاختفاء العديد من التساؤلات والتكهنات، خاصةً في ظل الاتهامات التي وجهتها أسرته وبعض الجهات للنظام.

اختفاء الشيخ رائد

بعد أيام قليلة من عزاء والد الشيخ يوسف جربوع، في يوم الجمعة بتاريخ ٢١/٠٦/٢٠٢٤، توجه الشيخ رائد لانجاز بعض اعماله في مدينة السويداء. ولكن، انقطع التواصل عن هاتفه الجوال في تمام الساعة الرابعة مساءً في حي البعث بمدينة السويداء، حيثُ انقطعت أخباره بشكل مفاجئ. حاولت عائلته وأصدقاؤه الاتصال به مراراً، ولكن دون جدوى. تبين لاحقاً أنه لم يعد إلى منزله وأن هاتفه كان مغلقاً.

تحقيقات ومواقف

بدأت الأسرة و المقربين في التحقيق الشخصي والبحث عن أي خيوط تقود إلى مكان وجوده. استمرت محاولاتهم دون جدوى، مما دفعهم إلى الإعلان عن اختفائه بشكل رسمي. توجهت الاتهامات بسرعة نحو النظام، حيث زعمت بعض السلطات الروحية أن هناك تدخلات سياسية وراء اختفائه، خاصة بعد المشادة الكلامية التي حدثت بينه وبين وفد المحافظ.

في سؤالنا للشيخ مشهور الحمشو

في محاولة منّا للحصول على إجابات حول قضية إختفاء الشيخ رائد المتني، توجهنا في حوارنا هاتفياً مع الشيخ مشهور حمشو، الذي يُعتبر أحد الشخصيات الوطنية البارزة والمقربة من الشيخ رائد. عبّر الشيخ مشهور عن قلقه العميق إزاء اختفاء الشيخ رائد، وأكد على مواقفه الوطنية الثابتة المتمثلة بحراك السويداء و ساحة الكرامة. إتهم الشيخ مشهور، استخبارات السلطة في دمشق عبر أذرعها في السويداء و خصوصاً رئيس فرع أمن الدولة العميد سالم الحوش بالوقوف وراء إختفاء الشيخ رائد المتني، محملاً إياهم مسؤولية اختطافه.

اسباب اختفاء الشيخ رائد بحسب الشيخ مشهور حمشو

١-قربه من القيادة الروحية للطائفة المعروفية ممثلتاً بالشيخ حكمت الهجري.

٢-تكليفه الرسمي من قِبل الشيخ حكمت الهجري بتوحيد القوى السياسية و تشكيل مجلس وطني لقيادة الحراك في السويداء.

٣-تكليفه من الشيخ حكمت الهجري بحل الخلافات ما بين المواطنين بشكل سلمي و هادف و نجاحه في كل ما كلف به من مساعي الخير.

٤-عمله على توحيد و قيادة غالبية الفصائل العسكري الناشطة في السويداء تحت راية موحدة و هدف موحد لخدمة الحراك و الحفاظ على سلميته.

٥-ما صدر عنه من موقف في تأبين الشيخ حسن جربوع والد شيخ العقل يوسف جربوع في يوم الثلاثاء بتاريخ ١١-٠٦-٢٠٢٤ في ساحة سمارة، بروزه بالدفاع عن مقام الشيخ حكمت الهجري مقابل الأمير لؤي الأطرش و محافظ السويداء و الوزير الأسبق منصور عزام ممثل رئاسة الجمهورية بأخد العزاء بوالد الشيخ يوسف جربوع،

وفقاً للشهادات المتوفرة، حدثت مشادة كلامية بين الشيخ رائد وأعضاء الوفد. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تصاعدت التوترات بشكل ملحوظ. وهذه إحدى الأسباب الرئيسية وراء اختفاء الشيخ أبو ريدان رائد المتني.

ردود الفعل الشعبية والرسمية

أثارت قضية اختفاء الشيخ رائد غضباً واسعاً بين مؤيديه وأتباعه، حيث تم تنظيم عدة احتجاجات و نصب حواجز في مداخل المدينة و مفارق الطرق في المحافظة لمعرفة مصيره. على الجانب الرسمي، لم تصدر أي تصريحات واضحة من جهات رسمية أو شعبية حول مصير الشيخ رائد. تبقى قضية اختفاء الشيخ رائد المتني لغزاً يحيط به الكثير من التساؤلات. تتطلب هذه القضية تحقيقات شفافة ونزيهة لمعرفة الحقيقة وكشف ملابسات الاختفاء. تظل الدعوات مستمرة من قبل عائلته وأتباعه للحصول على إجابات شافية وعودة الشيخ رائد سالماً إلى أهله ومجتمعه.

إعداد و تحرير : هڤال ديركي

يرجى متابعتنا والإعجاب :
Pin Share

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

مشاركة